التخطي إلى المحتوى

يسر كلية التعليم والتكنولوجيا في جامعة سوهاج أن تعلن عن إقامة دورة تدريبية بالتعاون مع الهيئة العامة للسكك الحديدية المصرية، وذلك بهدف تدريب الطلاب في برنامج السكك الحديدية لإعدادهم بشكل كامل وتزويدهم بالمهارات اللازمة.

تطوير مهارات الطلاب

وقال الدكتور محمود السعيد رئيس الجامعة إن الهدف الرئيسي من هذه الدورة التدريبية هو تطوير مهارات وقدرات الطلاب ورفع مستوى تأهيلهم لسوق العمل، سواء كان على المستوى المحلي أو الإقليمي أو حتى العالمي.

جوانب الدورة التدريبية

وأوضح الدكتور عبد الله محمد، عميد كلية التعليم والتكنولوجيا، أن هذه الدورة التدريبية تعتبر الأولى من نوعها لطلاب برنامج السكك الحديدية في الكلية. وسيتم إجراء التدريب في ورش السكك الحديدية الرئيسية في القاهرة، بمشاركة ٦٠ طالبا من المستويين الثالث والرابع في البرنامج.

تفاصيل التدريب

وأوضح الدكتور يوسف محمود، منسق البرنامج، أن التدريب سيتم في ورش السكك الحديدية “ارماس” بمنطقة بولاق في القاهرة، حيث سيتم تقسيم الطلاب إلى مجموعتين وسيتم تدريب كل مجموعة لمدة ١٥ يوما. وبعد الانتهاء من فترة التدريب، سيتم منح كل متدرب شهادة خبرة من الهيئة العامة للسكك الحديدية.

إقرأ أيضاً  أسباب صادمة لتساقط الشعر بكميات كبيرة في الأحلام

تنظم جامعة سوهاج دورة تدريبية مميزة لطلاب كلية التكنولوجيا والتعليم، حيث تعتبر هذه الدورة فرصة ذهبية لتطوير مهاراتهم وزيادة معرفتهم العملية في مجالات التكنولوجيا والتعليم.

تهدف الدورة التدريبية إلى تزويد الطلاب بالمعرفة اللازمة والمهارات العملية التي تجعلهم قادرين على التنافس في سوق العمل المتغير بسرعة. كما تهدف الدورة إلى تعزيز روح العمل الجماعي وتحفيز الطلاب على الإبداع في مجالات التكنولوجيا والتعليم.

سوف تشمل الدورة تدريبات عملية وورش عمل تفاعلية تساعد الطلاب على تطبيق المفاهيم التي يتعلمونها في الحياة العملية. كما سيتمكن الطلاب من التعرف على أحدث التقنيات والأدوات المستخدمة في مجال التكنولوجيا التعليمية.

يتميز برنامج الدورة التدريبية بوجود نخبة من الخبراء والمدربين المتخصصين في مجالات التكنولوجيا والتعليم، والذين سيقدمون المعرفة والخبرات القيمة للطلاب، مما سيساعدهم على فهم المواضيع بشكل أعمق وأكثر تطبيقية.

تعتبر الدورة التدريبية التي تقيمها جامعة سوهاج فرصة ذهبية لطلاب كلية التكنولوجيا والتعليم لتطوير مهاراتهم وزيادة معرفتهم العملية في مجالات التكنولوجيا والتعليم، وتعد هذه الفرصة فريدة من نوعها لتعزيز المهارات اللازمة لنجاحهم في سوق العمل المتنوع والتنافسي.