التخطي إلى المحتوى

إسرائيل ومصر يتبادلان التفاصيل حول العملية الأخيرة في رفح

أظهرت تقارير إسرائيلية أن مسؤولين أمنيين من إسرائيل قدموا تفاصيل حول العملية الأخيرة في رفح للمسؤولين المصريين، موضحين أن الهدف كان تحرير المختطفين لدى حركة حماس.

وذكرت قناة “كان” الرسمية أن طلبًا قدمته مصر لإسرائيل لمعرفة تفاصيل العملية وما إذا كانت لها تداعيات إقليمية.

ووفقًا لقناة i24NEWS الإسرائيلية، فإن المناقشات كانت في منتصف الليل بين المسؤولين الأمنيين من البلدين وجاءت في سياق التوترات بينهما ومخاوف مصر من عملية برية إسرائيلية قرب رفح.

وأوضحت إسرائيل لمصر أن العملية كانت خاصة ولم تكن بداية عملية برية، وأنها لن تنفذ إلا بعد استيفاء شرطين أوليين.

وقد أعطى رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو موافقته على العملية البرية بعد عدة تأخيرات ومشاورات.



وسائل الإعلام الإسرائيلية كشفت أن مسؤولين أمنيين إسرائيليين قاموا بإطلاع مصر على العملية الأخيرة في رفح وأخبروها أن الهدف من العملية كان إطلاق سراح المختطفين لدى حركة حماس. كما أوضحت قنوات الإعلام أن هذه المحادثات جرت بين مسؤولين أمنيين إسرائيليين ومصريين على خلفية التوترات بين البلدين والتي كانت مرتبطة بالمخاوف المصرية من عملية برية للجيش الإسرائيلي في رفح. كما أبلغت إسرائيل مصر أن العملية البرية في رفح لن تبدأ بناء على طلب مصر والولايات المتحدة إلا بعد استيفاء بعض الشروط، بما في ذلك إجلاء السكان من رفح والتوصل إلى اتفاق مع مصر بشأن مسألة مكافحة التهريب.