التخطي إلى المحتوى

معاناة مدارس الجيزة ومتابعة مستمرة

السلام عليكم أيها القراء الأعزاء،

نحن هنا اليوم لنتحدث عن معاناة مدارس محافظة الجيزة والمتابعة المستمرة من قبل السلطات التعليمية، خلال الفصل الدراسي الثاني.

التفقد الميداني من قبل وكيل وزارة التربية والتعليم

قام وكيل وزارة التربية والتعليم بمحافظة الجيزة بالتفقد الدوري لمدارس إدارة شمال التعليمية، وذلك خلال الفصل الدراسي الثاني، للتأكد من جودة التعليم وسير العملية التعليمية.

الاطمئنان على سير العملية التعليمية

تم زيارة مدرسة الصناعية لتعليم البنات ومدرسة أحمد عرابى لتعليم الأساسي للتأكد من بدء الفصل الدراسي الثاني بشكل جيد، وتفقد الفصول الدراسية وتسليم الكتب الدراسية للطلاب.

التأكيد على تفعيل حصص المشاهدة والاهتمام بالطلاب

تم التأكيد على ضرورة تفعيل حصص المشاهدة والاهتمام بالطلاب الضعفاء ورفع مستواهم العلمي، بالإضافة إلى تشجيع ممارسة الأنشطة المختلفة لتنمية المهارات الحياتية والفكر العلمي لدى الطلاب.

ضرورة إقامة معرض للمنتجات الفنية

تم التأكيد على أهمية إقامة معرض للمنتجات الفنية وعرض فيديوهات للتدريبات التعليمية لنقل المعرفة على أوسع نطاق.

تكريم الجهود المبذولة

تم الاشادة بالجهود المبذولة من إدارة المدرسة وتكريم المديرين لمدرستين بعد جهودهم المباركة.

إقرأ أيضاً  اكتشف المرض مبكرًا من خلال غسل الفم



تعد حصص المشاهدة والاهتمام بالطلاب الضعاف أمرا ضروريا في عملية التعليم، حيث يعتبر الطالب الضعيف الشخص الذي يواجه صعوبة في فهم واستيعاب المعلومات والمواد الدراسية بشكل صحيح. ولذلك، يجب تفعيل حصص المشاهدة والاهتمام بهؤلاء الطلاب وتوجيه الجهود نحو مساعدتهم وتطوير قدراتهم الفكرية والتعلمية.

يعتبر تفعيل حصص المشاهدة والاهتمام بالطلاب الضعاف أحد السبل الفعالة لتحسين آدائهم الدراسي وتعزيز مستوى فهمهم للمواد التعليمية. فإذا تمكنت المدرسة من توجيه جهودها نحو هؤلاء الطلاب وتقديم الدعم اللازم لهم، فإنها ستسهم في بناء جيل متعلم ومؤهل يسهم في تطوير المجتمع.

تفعيل حصص المشاهدة والاهتمام بالطلاب الضعاف يعد من دور المعلم والمدرسة بشكل عام، حيث يجب أن يولي المعلم اهتماما خاصا لهؤلاء الطلاب ويحرص على تقديم الدعم الكافي لهم لتجاوز تلك الصعوبات. كما ينبغي أيضا تحفيز الطلاب الضعاف وتشجيعهم على المشاركة الفعّالة في الحصص والأنشطة التعليمية.

من الضروري أن يقوم المعلم بتقديم الدعم والمساندة اللازمة للطلاب الضعاف وتوجيههم نحو الطريق الصحيح بشكل فعال. ويمكن ذلك من خلال توفير وسائل تعليمية تناسب احتياجاتهم وتوجيههم نحو الأساليب المناسبة لتحسين فهمهم للمواد.

إقرأ أيضاً  محمد بن زايد يكشف عن خطط إماراتية مثيرة لبناء جسور التعاون الدولي

في النهاية، تعد تفعيل حصص المشاهدة والاهتمام بالطلاب الضعاف من الخطوات الضرورية لتحسين جودة التعليم وبناء جيل مؤهل ومتعلم يسهم في تقدم وازدهار المجتمع.